A- A A+
1131

أطلقت بلدية الفجيرة مشروع معالجة النفايات الصناعية في الإمارة والذي تديره شركة جيوسايكل ويست ريسايكلنغ  بالتعاون مع مصنع لافارج الإمارات للأسمنت التابعين لمجموعة لافارج الصناعية البيئة العالمية الرائدة في مشاريع الاستدامة وإدارة النفايات في كل أنحاء العالم.

و يعتبر المشروع من المشاريع الريادية التي تنفذها بلدية الفجيرة و هو الأول من نوعه في الإمارات، حيث انه مجهز بآخر ما توصل إليه العلم من تقنيات و تكنولوجيا حديثة و متطورة، بما يتناسب مع الإشتراطات الصحية و البيئية لإعادة استخدام النفايات الصناعية، و التي تشكل تهديدا صريحا للصحة العامة، فضلا عن تأثيرها السلبي في قطاعات البيئة المختلفة.

و يركز المشروع على الاستفادة من النفايات الصناعية باعتبارها مورداً ، ويتم استخدامها كوقود بديل أو مواد خام بديلة في صناعة الاسمنت وذلك بمعالجتها حرارياً في فرن الأسمنت، وتخضع هذه النفايات لسلسلة طويلة من الاختبارات ليتم قبولها، حيث يتم التأكد من عدم إخلالها بجودة المنتج وعدم إضرارها بالبيئة ، ويقوم المصنع برصد الانبعاثات على مدار الساعة للتأكد من مطابقتها للحدود المسموح بها من قبل القانون ،كما تتميز هذه التقنية بعدم توليدها لنفايات إضافية حيث يقوم الأسمنت باحتواء أي متبقيات ضمن مكوناته.

و قالت المهندسة فاطمة الشراري – مدير إدارة الخدمات العامة و البيئة ـ أن قسم حماية البيئة في البلدية يعمل على وضع خطط و استراتيجيات للتخلص من النفايات بطرق سليمة و مناسبة لبيئة صحية ليس فقط على مستوى الإمارة و ايضا باقي الإمارات و ذلك عن طريق القيام بالرقابة على عملية استقبال النفايات وإصدار الموافقات والرقابة على الشحنات المستلمة ورصد جودة الهواء بالمصنع ،والتنسيق مع السلطات المختصة بشؤون البيئة بالإمارات حيث تم استقبال كميات من النفايات الصناعية من الإمارات الأخرى ومعالجتها بالمصنع، حيث بلغت الكميات الإجمالية للنفايات التي تم استقبالها منذ إطلاقه المشروع عام 2010 وحتى عام 2018 مايقارب 480000 طن تباينت بين مواد خام بديلة وووقود بديل في مصانع الاسمنت ولم يقتصر المشروع على الكميات المتولدة في الإمارة ولكن تعداه حتى يخدم الإمارات الأخرى من منطلق التعاون والتكامل بين الإمارات ، حيث بلغت الكميات المستقبله خلال العام 2018 من داخل الإمارة 11400 طن و من خارج الإمارة 69500 طن بإجمالي بلغ  80900طن.

و أكدت الشراري- على أن البلدية تتطلع إلى توسيع هذه التجربة لتشمل النفايات الصلبة وفقاً لأفضل المعايير والاشتراطات العالمية بالإضافة إلى المخلفات الصناعية مما سوف يساهم لحد كبير من تقليل الضغط على مكبات الإمارة .

معرض صور